منتدى متنوع اغانى افلام رياضه
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخولاليومية

شاطر | 
 

 عندما دمروني بنات عمي ~قصه واقعيه~

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
KARSA
StArWaRs
StArWaRs
avatar

عدد المساهمات : 975
تاريخ التسجيل : 13/12/2009
العمر : 28
الموقع : اليكس

مُساهمةموضوع: عندما دمروني بنات عمي ~قصه واقعيه~   الإثنين يناير 18, 2010 4:59 am

~::~ - السلام عليكم ورحمة الله وبركآته - ~::~
آقدم لكم * قصة واقعيه حقيقيه بلا كذب او تزييف
اخذت من فتاة وطلبت من الناس نشرها ليتعضو منهآ فآقرآها بهدوء
وخذ العبره




خلف ابواب الكليات الضخمه...


وبالتحديد في حمام قسم الدراسات الاسلاميه ..


كنت وكعادتي اذهب للوضوء لاداء صلاة الظهر وقد تاخرت نصف ساعه منذ اعلن الموذن دخول وقت الظهر ..


الحمام كان شبه فارغ الا مني انا وفتاتان ..


نظرت الى شكلي بالمرءاة ... وقبل ان اهم بالوضوء ..
شعرت بحاجه ماسه لدخول الحمام .." اكرمكم الله "


دخلت بعد ان وضعت جهازي الجوال بجيب تنورتي السوداء ..


الممرات خاليه .. الحمامات شبه فارغه ..


بنات عمتي ينتمون لهذا القسم "دراسات اسلاميه ".. وانا لقسم "التاريخ "ولقرب المسافه بين المصلى والدراسات دخلت للدرسات كي اتوضاء .. ولم اعلم اني ساندم طوال حياتي ..


كانت الكليه فارغه تقريبا الا من فتيات قليلات لنهايه الدوام ...وكانت مجازفه مني ان ادخل القسم بهذا الوقت ...


خرجت من الحمام " اكرمكم الله "..لارى اربع فتيات شديدات السمار وهم من ضمن مجموعه بنات عمتي .. ومعهم فتاه عريضه كثيرا تلف العباءه بطريقه خاطئه ..


كانوا ينظرون اللي شعرت بالرعب والرهبه ولكن لم اظهر ذلك فقد احتقرتهم ..


ثم اقتربت اعرضهم جسما .. واقتربت مني عندما دققت بوجهها
بانت شعيرات محلوقه على ذقنها .. اذا رجـــل متنكــر ..


صرخت وكتمت صوتي بيدها ...
ثم الاربعه .. الباقيه .. تجمعوا من حولي لم ارى سوى وجوههم السوداء ..


صرخت ...


استنجدت ..


حاولت تخليص نفسي ...


ركلت ..


بكيت ...



لم اسمع صدى صوتي ...


لقد افقدوني اعز ماملك ...


قطعوا شريط عذريتي وعفافي .. بايديهم القذره ..



ركلوني وتركوني بارضيه الحمام الوضيعه .. والدم من حولي وانا ابكي بل انزف ..


بصقت احدااهم بوجهي : (( علشان تعرفي قدرك يازباله .. مو بنات الد؟؟؟؟ ... اللي تتحديهم ..))


بنات الد؟؟؟؟


ايعقل ... بنات عمتي ارسلوهم ..


ااصدق ذلك ام ماذا ..؟


دمنا واحد .. ويرسلون من يقضي على مستقبلي ..


كيف يدخل رجل لكليه فتيات .. كيــــــــــــــــــــــف ...
كيــــــــــــــــــف ..
كيـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــف ..



اين النظام ..
اين الامـــــــــــــــــن ..


.
.


توقف مخي عن التفكـير ..


حاولت الوقوف والخروج من هذا المكان الوضيع .. لكن رجلاي لم تحملاني ..


سقطت مره اخرى .. لاعود للهاويةو الضياع والشتات ..


ابكي اصرخ .. استجمع ملابسي لتستر مابقى لي ..


لقد ضيعــــــــــــــوني ...


قضو علـــــــــي...


كنت انزف دما وابكي دمعا ..


سبحان الله من هذا الزمان ايعقل ان ينتهك عرض فتاه بهذه السهوله ..




احقد بنات عمتي لاني ساتزوج من ابن خالي يجعلهم .. يحطموني لاشلاااااء ..


ماذنبي اذا كنت افضل منهم قليلا .. ماذنبي ..



انتشلتني يدها الطاهره البيضاء من هذا الضياع ..


يد نظيفه .. تعمل للتسبيح والتهليل ..


امراء سمراء لطيفه .. امسكت بيدي .. رميت يدها باشمئزاز ونهرتها ... اشعر بالتقزز من اي لمسه لجسدي المهتوك ..


طمنتني بعينيها الدامعتين وابتسامتها الحنون ..: (( حسبي الله ونعم الوكيل .. حسبنا الله ونعم الوكيل .. حاميها حراميها .. هذا وهم يشتغلوا تبع امن الكليه يسون كذا .. لاحول ولاقوه الا بالله .. يابنتي قومي معي قومي ..))


صرخت بوجهها وانا التصق بزاويه الحمام واتمنى ان يسمع اللكل صرختي مع علمي ان المحاضرات بهذا لوقت ولن يسمعني احد بسبب العوازل ..
: (( ابعـــــــــــدي عني .. الله يخليك اتركيني .. لا تلمسيني ..))


نزلت دموعها على وجهها الاسمر المجعد : (( يابنتي لاتخافي والله مراح اذيك .. قومي معي .. بيدخل فيك شي وانت تبكين بالحمام ..))


لااعلم كيف ...
ولماذا ..
صدقتها .. ومددت يدي لها ..
لتساعدني على الوقوف فانا لااستطيع رفع اصبع واحد من الوهن الذي اشعر به ..


حاولت رفعي وانا اسقط .. شددت جسمي بقوه وهي المرأه العجوز .. : (( بسم الله عليك يابنتي .. الله يساعدك .. الله يساعدك ..))


اخذتني الى الغرفه الصغيره التي تجلس بها .. قرب الحمام اكرمكم الله ..


اعطتني احدى جلابياتها الواسعه .. وغسلت وجهي ..


كانت تحركني بين يديها وانا مخدره فقط دموعي وشهقاتي هي من تحكي ..


ارتجف وكاني ورقت خريفيه صغيره .. تعلن سقوطها من شجره عملاقه ..


لاااا استطيع التصديق .. اوصلت ببنات عمتي الحقاره والحقد والغيره ان يفعلوا مافعلوه ..


كانوا يضايقوني بالهاتف ويهددوني .. ولم اعرهم اهتماما ..


وعندما طفح الكيل منهم اخبرت والدي واخواني .. وكما حال جميع الاهل لم يهتموا للامر .. لانها مجرد سخافه ولانهم بنات عمتي من المستحيل ان تصل بهم الحقاره لفعل الاكبر ..ولكنه حصل ..


امـــــــــــــــــــــــــــي ...


ابــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــي ....


اخـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــوا ي ...


اين انتم الان ..؟؟


الم اخبركم انهم سيفعلون مايضرني وضحكتم علي باستخفاف ..


تعالوا وانظروا قد هتك عرضي اي عرضكم .. ماذا ستصنعون ...؟



ارتديت عباءتي وخرجت من الكليه الملعونه ومن فيها ..؟ لم انظر ورائي ..


فقد رميت بجسدي المنهك على كرسي سياره اخي ..
لم القي عليه السلام فانا متعبه وحاقده عليه ..
وهو الاخر لم يهتم قاد سيارته وهو مغلق فمه ..


××××


آآآآآآآآآآه
و
آآآآآآآآآآآآآآآآآآه
و
آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه


الف آآآه بصدري تحرقني وتكويني ..


لم اذهب الى الكليه وبقيت حبيست غرفتي .. وصديقة وسادتي .. ابكي عليها كل ليله ..


الحوا علي بالسؤال مابي ..


تحججت بالام ظهري ولم اتحرك من مكاني ..


(( ياسمين .. وش فيك ..؟ وش اللي يحصل معك .. يابنتي احكي لي انا امك ..؟))


كل يوم هذه هي الجمل ثم تخرج من غرفتي بعد ان اجيبها اريد ان انام ..


لم اكمل كليتي ماذا افعل هناك بعد ان تحطمت في احد حماماتها ..


امسك بالقران كل ليله ..
واصلي ..
لادعي على من ظلمني وجعلني بهذا الظلال والاحساس بالخزي والعار ..



...................**...............**




وقعت الصاعقه الطامه الكبرى ..؟؟


ماذا تقول والدتي ..


اتراها تمزح ...


عاد محمد من امريكا .. وقد انهى دراسته للماجستير .. بقي الدكتوراه ...


انها لأكبر المصائب ..


محمد عاد ليخطبني كما اتفق والدي وخالي..
واتفقت انا معهم فرحه ..
كنت فرحه بهذا القرار ساسافر لامريكا .. سارى الدنيا بين يدي حبيب الطفوله والمراهقه ...
ولكن بعد المصيبه ..


قالت امي وهي تبتسم بفخر اني ابنتها : (( الله يحفظه محمد ينتظرك مع ابوه علشان التحاليل هو مستعجل يبغى يملك فيك وتسافروا سوا هذ الشهر والا نسيتي ..؟؟))


كنت اريد ان اصرخ .. اشق الارض واصدعها بصراخي ..
ولكن لم استطع ..
لجم لسااني وبلع صوتي ..
حتى شفتاي لم اقوى على حراكهم ..



سافرت مع من كان حلم حياتي وحبيبي .. ولكني لم اكن ياسمين ذاتها من عشقها محمد .. وتفاخر بعفتها وشرفها ..


انا الان زوجه وحليله خــــــادعه ..


ماكـــــــــــره ...


عندما وصلنا الى لوس انجلوس واستقرينا بالفندق .. ضللت واقفه بمكاني .. اضم شنطتي لصدري وراسي ونظري للارض .. لاقدر ان ارفعه فانا العار هل نسيتم ..؟


حاول محمد تهدأتي وطمأتني بصوته الحنون العذب .. بأنه لن يفعل لي شي لاارغبه ..


جلست على احد الارائك وانا ارتجف .. واشعر بنظرات محمد تخترقني .. لاااا استطيع رفع راسي والنظر لعينيه بثقه ...


رفع راسي ونظر لعيني بحنان ( افا يابنت عمتي ماعاش من ينزل راسك للارض ..))


بنت عمتي .. رنت كلماته باذني وتذكرت غدر بنات عمتي لي ..
هويت من برجي العاجي وارتجفت اوصالي .. معلنتن عن نزول امطار من الدموع والشهقات ..


ابتسم لي بحنان اكبر : (( هههه لاتخافي يايسمينتي انتي بالحفظ والصون مراح ااذيك ..))


شهقت ببكاء اكثر واعلى .. لااا تقتلني اكثر بلطفك ..


اقترب مني ليمسك يدي ويهدئ من روعي ...


صرخت ووقفت بسرعه وابعدته عني .. فانا اكره تلك اللمسات ..


استغرب من وضعي : (( لاتخافي يايسمينه انا محمد ))


صرخت برعشه ..: (( ابعـــــــــــــــــــد عني ابعد .. ))


مر يومان وانا على هذا الوضع كلما اقترب مني صرخت وابعدته عني ..


الى ان اتى اليوم الثالث .. وبينما انا مستلقيه لانام بعد اداء صلاه الفجر ..
وارجع لاأنخراط بدموعي الموجعه ..


شعرت بهمسه باذني ومسحاته على ظهري .. بيد حانيه دافئه ليست يد حقيره ..
شعرت بجسده يضم جسدي ليحتوي ظهري بطوله .. : (( حبيبتي ياسمينه ليه تبكين ..؟ ))


شعرت بكل شعرة من جسدي تقف ..
وبمغص يقطع احشائي ..
حانت الساعه ..
حان الوقت ..


ارجوك ابتعد ..
اتركني .
لاااا تكتشف عاري ..
وحقارة بنات ال؟؟؟؟ وبنات ال؟؟؟؟؟


همس مره اخرى ليوقع بقلبي في اسفل قـــــاع ..
: (( انا اعشقك ياياسمينتي ليه تبعديني كذا ..؟
والله ماناظر غيرك بالدنيا ..))



كنت كالعصفور المنتوف ريشه .. او من يجر الى اعدامه ..


..كم تمنيت انا اكون عشيقتك ومن تريد ولكن .. ؟؟


..<<**


صوت الكف الذي اتى على وجهي ملأ صداه الغرفه بعد ان زلزل مشاعري ..: (( محمــد تكفى اسمعني .. ))


صرخ بوجهي وهو يرمني بقسوه على الارض : (( كان لازم اعرف ..؟ مفروض افهم ..؟
كيف ماخطر ببالي .. غبي انا غبي انخدعت فيك ..
ياحقيــــــــــره .. ))



وقفت على رجلي المرتجفتين وانا الملم ملائت السرير على جسدي ..(( لااا محمد مو كذا انت فاهم غلط .. انا ماخنت ولا غلــــ ...))



كف اخر شهدته هذه الغرفه البارده ..
كف اظلم به من دون ذنب ..؟


تحرك بسرعه من الغرفه ليخرج : (( والله اذا جلست معك دقيقه وحده بنحرك هنا ياقذره ....
انتي طالق ..))


ارسلت الى السعوديه مع ورقتي ..



هذه هي نهايـــــــــــه ماساتي .. ضعت وضاع مستقبلي من دون سبب ...


ايصنع الحقد هــّذا ..


أتستحق الغيـــــــــــره كل هــذا الحقد ..

.
.



ارفعوا ايديكم معي بالدعاء على من دمرني .. حسبي الله ونعـــــم الوكيـــــــل ..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mashy2.ba7r.org
 
عندما دمروني بنات عمي ~قصه واقعيه~
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
MASHY2 :: مااااااااااااااااااشى2 :: منتدى الاشعار و الخواطر :: القصص و الروايات-
انتقل الى: